نبذة تاريخية

نبذة تاريخية

 

تأسس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم في عام 1928م في مدينة القدس، وانضم إلى الإتحاد الدولي لكرة القدم والإتحاد الآسيوي لكرة القدم في 1998م.

تعود علاقة فلسطين بكرة القدم لبدايات القرن العشرين الذي شهدت السنوات الثماني والثلاثين الأولى منه محطات مضيئة على صعيد إرساء دعائم كرة القدم حيث تشكل أول فريق كروي عام 1908  في مدرسة الروضة في القدس، وازدهرت كرة القدم في بداية العشرينيات إبان فترة الاحتلال البريطاني لفلسطين، وشاركت فلسطين في تصفيات كأس العالم سنة 1934 والذي اقيم في إيطاليا، وكانت نتيجة مباراتي فلسطين امام مصر هي الفاصلة في الوصول إلى نهائيات مونديال إيطاليا 1934 وخسرت فلسطين مباراتيها امام مصر في القدس والقاهرة وتأهلت مصر إلى النهائيات. وشاركت فلسطين في تصفيات كأس العالم 1938 وعلى ضوء ذلك كان  المنتخب  الوطني الفلسطيني لكرة القدم أول منتخب عربي  آسيوي يشارك في تصفيات كأس العالم.

ثم ازدهرت الكرة الفلسطينية في الثلاثينيات والأربعينيات ونشأت العديد من الفرق الفلسطينية ومنها نادي الدجاني والأرثوذكسي في القدس، ونادي إسلامي يافا وإسلامي حيفا، والنادي القومي وعكا  الرياضي في عكا، ونادي غزة الرياضي والنادي العربي  والنادي الأرثوذكسي في غزة ومن أشهر اللاعبين الفلسطينيين في تلك الفترة جبر الزرقة، جورج مارديني ،ميشيل الطويل، عبد الرحمن الهباب، رشاد الشوا، حيدر عبد الشافي، جورج رشماوي.

وشهدت الفترة ذاتها تطورا ملحوظا للكرة الفلسطينية، وأقيمت المباريات الرسمية والودية على ملاعب القدس ويافا وحيفا وغزة  وغيرها من المدن الفلسطينية ،إضافة إلى استضافة الفرق العربية من الدول المجاورة سورية ولبنان ومصر والأردن.

وبعد أحداث النكبة عام 1948 ونتيجة للعدوان الإسرائيلي وتهجير الشعب الفلسطيني من أرضه، تشتت نجوم الكرة الفلسطينية في مخيمات اللاجئين في العديد من الدول العربية المجاورة والشتات.

مالبثت الكرة الفلسطينية أن استعادت عافيتها من جديد وظهرت فرق فلسطينية جديدة في فلسطين والشتات كان أساسها اللاعبون النازحون من المدن الفلسطينية الرئيسة، وكانت أول مشاركة فلسطينية على المستوى العربي مشاركة المنتخب الفلسطيني القادم من غزة ولاعبي الشتات في الدورة العربية الأولى بالإسكندرية  عام 1953، والدورات العربية اللاحقة، وكان الانجاز الأكبر للكرة الفلسطينية وصولها إلى المربع الذهبي في الدورة العربية الرابعة بالقاهرة عام 1964.

وشهد قطاع غزة في سنوات الستينيات تقدما كرويا في ظل انتظام المسابقات الرسمية للدوري والكأس، حيث شاركت الفرق الفلسطينية في الضفة الغربية بمسابقات الدوري الأردني.

 

الإنتكاسة الثانية للكرة الفلسطينية اقترنت بالنكسة عام 1967م

توقف النشاط الكروي في الاراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة وغزة حتى عام 1973 عندما بدأت الفرق الفلسطينية تعود إلى الملاعب وتكونت خارج الوطن المنتخبات والفرق التي حافظت على مشاركتها العربية، برعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة أحد مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة أنشئت رابطة الأندية الرياضية في غزة والضفة الغربية التي استطاعت تسيير الحركة الرياضية الفلسطينية في ظل ظروف بالغة الصعوبة والتعقيد نتيجة ممارسات الإحتلال الإسرائيلي.

 

 عودة الكرة الفلسطينية وإنجازاتها

ومع عودة السلطة الوطنية الفلسطينية إلى الوطن عام 1994 دخلت الكرة الفلسطينية عهدا جديدا بإعادة تشكيل وانتخاب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وإعادة عضويته في الاتحاد الدولي لكرة القدم ((الفيفا)) والاتحاد الآسيوي.

و في العام 1998 بدأت المسابقات الرسمية المحلية طريقها للانتظام، وعادت الكرة الفلسطينية للمشاركة في البطولات العربية من خلال بطولات الأندية والبطولات العربية وفي المسابقات الدولية والقارية.

وسجلت أول مشاركة رسمية للمنتخب الوطني عربياً في تصفيات كأس العرب التي أقيمت في لبنان 1998، كما شارك المنتخب الوطني الفلسطيني في الدورة العربية التاسعة التي أقيمت في الأردن عام 1999 حيث تمكن المنتخب من الحصول على الميدالية البرونزية فيها، كما اختار الإتحاد الآسيوي لكرة القدم منتخب فلسطين كأحسن منتخب في آسيا عن شهر أغسطس 1999، وشارك منتخبنا في بطولة غرب آسيا الأولى (كأس الحسين) التي أقيمت في الأردن عام 2000.

وفي عام 2001 وبعد أكثر من 66 عاما، عادت فلسطين إلى المشاركة في تصفيات كأس العالم وحصل المنتخب الفلسطيني على المركز الثاني في المجموعة التي ضمته بعد قطر واختير كأحسن منتخب آسيوي عن شهر مارس 2001، كما شارك في بطولة غرب آسيا في سوريا عام 2002 في حين شارك المنتخب الأولمبي الفلسطيني في دورة الألعاب الآسيوية "بوسان" في كوريا الجنوبية.

وشارك المنتخب الوطني الفلسطيني في بطولة كأس العرب (بطولة الأمير فيصل بن فهد الثامنة لكأس العرب) والتي أقيمت في الكويت في ديسمبر 2002 وحقق المركز الثالث.

وقدمت الكرة الفلسطينية في حقبة التسعينات وبداية الألفية الجديدة أي منذ عودة الكرة الفلسطينية إلى الكرة العربية والآسيوية العديد من لاعبي المنتخب الوطني الفلسطيني لكرة القدم أمثال صائب جندية كابتن المنتخب الذي احترف في صفوف الحسين إربد الأردني وفادي لافي الذي احترف في صفوف الوحدات والفيصلي وشباب الأردن وخلدون فهد ومحمد السويركي في الجزيرة الأردني، وزياد الكرد في فريق الوحدات الأردني ورمزي صالح الذي احترف في صفوف الأهلي المصري والمريخ السوداني وفي الفترة الأخيرة تميز العديد من لاعبي منتخبنا أمثال عبد اللطيف البهداري الذي احترف في الوحدات الأردني وزاخو العراقي وأحمد كشكش في الوحدات الأردني وكذلك فهد العتال في الجزيرة والوحدات الأردنيين ومراد اسماعيل في الوحدات الأردني وإسماعيل العمور في البقعة الأردني وخضر أبو حماد في الفيصلي الأردني وأشرف نعمان الذي احترف في الفيصلي الأردني والفيصلي السعودي.

 

وبالرغم مما ذكر من إنجازات، إلا أن المعيقات الإسرائيلية وتواضع الإمكانات والخبرة للرياضة الفلسطينية كان ماثلا وخاصة أنه لم تكتمل أية بطولة أو مسابقة محلية ما قبل عام 2008.

 

عهد اللواء الرجوب ومسيرة الإنجاز  برسم الإعجاز

مع بداية العام 2008 ضغطت الأندية باتجاه تغيير الإتحاد، وجرت أول انتخابات حقيقية على مستوى الوطن بحضور ممثلي الإتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" وتم انتخاب مجموعة جديدة لقيادة دفة الإتحاد بقيادة اللواء جبريل الرجوب، والذي حاول جاهداً ونجح ليس فقط في محاولة تخليص الرياضة الفلسطينية وتحرير إرادتها من الإحتلال وفرض حضورها محلياً وأقليمياً ودولياً، بل أيضا في إدارة عجلتها وتخليصها من أمراض الإنقسام السياسي الذي فُرض عليها في المحافظات الجنوبية وأعاق مسيرها لموسمين متتاليين.

ورغم حداثة عهد الإتحاد الجديد إلا أن انجازاته بدأت تظهر على الأرض، ثم أعيد انتخاب اللواء الرجوب لولاية ثانية عام 2012.

 

ومن أبرز الإنجازات التي تحققت في عهد اللواء الرجوب منذ عام 2008 إلى 2014 ومن خلال محاور رئيسية  تتجلى في الآتي:

1. انتظام المسابقات والدوريات الرسمية الموسمية ولجميع الدرجات والفئات العمرية وللجنسين، وتحقيق الملعب البيتي الوطني لفلسطين لأول مرة أسوة بالمنتخبات والدول الأخرى، وإطلاق دوري المحترفين بدرجتية العليا والأولى بواقع 12 فريق في كل درجة.

2. تجسيد ثورة في التطوير الفني والإداري للكادر البشري على صعيد مأسسة الاتحاد والأندية الأعضاء، وكذلك في مجال تأهيل مئات الحكام والمدربين المؤهلين دولياً ومختلف الإختصاصات الأخرى، وكذلك على صعيد المأسسة ووضع القوانيين واللوائح المنظمة للعمل الإداري والرياضي والمتفقة مع القوانين الوطنية واللوائح والانظمة الدولية والقارية الرسمية.

3. إحداث ثورة على صعيد بناء وتطوير البنية التحتية والمنشــآت الرياضية، وخاصة إقامة إكاديمية جوزيف بلاتر للموهبين كرويا ًوإنشاء مقر الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم  بطراز عصري وحديث.

4. تشكيل المنتخبات الوطنية بكافة الفئات وللجنسين، والوصول بالمشاركات القارية والدولية على صعيد الأندية والمنتخبات لمستوى المنافسة والندية مع أعرق الفرق والمنتخبات، مما أصبغ الإحترام والتقدير القاري والدولي لهذا التطور غير المسبوق.

5. الحصول على جائزة أفضل إتحاد وطني متطور عام 2008 من قبل الإتحاد الدولي للعبة "الفيفا"، إضافة إلى وصول المنتخب الفلسطيني للتصنيف 85 عالمياً و12 آسيويا وعربياً وذلك بعد فوز المنتخب الفلسطيني بلقب بطولة كأس التحدي التي أقيمت في جزر المالديف عام 2014، مما أسفر عن تأهله لأول في تاريخ كرة القدم الفلسطينية إلى نهائيات بطولة أمم آسيا في استراليا 2015.

6. حصول المنتخب الفلسطيني على أفضل منتخب في القارة الآسيوية لعام 2014 خلال الحفل السنوي الذي يقيمه الإتحاد الآسيوي.

7. حصول رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء الرجوب على جائزة الإبداع الرياضي لأفضل إداري رياضي من معهد محمد بن راشد آل مكتوم في دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2013. 

8. إقامة العديد من الملاعب بالتعاون مع الإتحاد الدولي لكرة القدم بهدف نشر اللعبة وضمان تطوير الواعدين، وافتتاح 7 مراكز تدريبية لأكاديمية جوزيف بلاتر في مختلف محافظات الضفة الغربية، خمسة منهم للذكور وإثنان للإناث، وانشاء 6 فروع للإتحاد المركزي على صعيد الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات"سوريا ولبنان" لتشرف على مسابقات درجات الهواة.

9. إدماج المرأة بشكل فاعل في العمل الرياضي وعلى كافة المستويات واختيار ثلاثة أعضاء من السيدات ضمن مجلس إدارة الإتحاد وثلاث نساء لكل إتحاد فرعي.

10. إكتساب المكانة المرموقة وذات التأثير الفاعل على مستوى الإتحاد الدولي والإتحاد الآسيوي والإتحاد العربي وحصول الإتحاد وممثليه على العضوية الكاملة فيها، بالإضافة إلى الإستضافة المميزة للعديد من البطولات والمباريات والأحداث الرياضية الدولية واستقبال العديد من الشخصيات والوفود الدولية وعلى رأسها رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر وغيره من القيادات الرياضية العالمية وجاك روج رئيس اللجنة الأولمبية الدولية السابق.

11. ولعل أبرز المنجزات التي يأمل الإتحاد الفلسطيني في تحقيقها ويتواصل العمل بشأنها هي تخليص الرياضة الفلسطينية من معيقات الإحتلال، وهذا ما يجري بجهد جبار على صعيد المتابعة مع المنظومة الدولية لتحقيقه ومحاسبة الإحتلال على جرائمه بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين.

وكل ذلك جاء على قاعدة الرؤية الواضحة والأهداف الاستراتيجية التي رسمها اللواء الرجوب برؤية وطنية ثاقبة للإتحاد وصولا للعالمية.

 

القائمة الرئيسية