الفدائي الأولمبي يُنهي تحضيراته لمواجهته الهامة أمام نظيره التايلاندي

تشانغجو  - الموفد الإعلامي للإتحاد –  أنهى منتخبنا الوطني الأولمبي لكرة القدم، تحضيراته للقاء الهام أمام نظيره التايلاندي، والمقرر في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم غدٍ الثلاثاء- بتوقيت القدس، على إستاد مركز تشانغجو الأولمبي، وذلك ضمن منافسات الجولة الثالثة لحساب المجموعة الثانية من بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018 في الصين.

وخاض الفدائي الأولمبي اليوم الاثنين، تدريبه الأخير استعداداً لهذه المواجهة الهامة، حيث يحتل منتخبنا المركز الثالث برصيد نقطة واحدة من مباراتين، وسيكون بحاجة ماسة لتحقيق الفوز بأي نتيجة أمام المنتخب التايلاندي لضمان حجز بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي، وذلك بعد النظر إلى نتيجة مباراة منتخبي اليابان وكوريا الشمالية والمقررة في ذات التوقيت على إستاد جيانغين الأولمبي.

 وكان  المنتخب الياباني قد ضمن تأهله بعد حصده 6 نقاط، في حين سيكون المنتخب الكوري الشمالي بحاجة إلى نتيجة التعادل على أقل تقدير لضمان تأهله إلى الدور القادم، خاصة في ظل امتلاكه 4 نقاط في رصيده.

  وقال حسام يونس المدرب العام في منتخبنا الأولمبي إن الإطار الفني والتدريبي بقيادة أيمن صندوقة ركز خلال تدريبات اليوم على بعض النواحي التكتيكية وكيفية التحرك خلال مجريات المباراة في الحالتين الدفاعية والهجومية، إضافة إلى التركيز على الضربات الثابتة، والوقوف على بعض الأخطاء التي وقع فيها عناصر منتخبنا خلال اللقائين الماضيين وكيفية معالجتها.

وأشار يونس إلى أن المواجهة أمام المنتخب التايلاندي لن تكون سهلة في ظل تقارب المستوى بين منتخبات هذه المجموعة، خاصة بعد النتائج التي حدثت في أول جولتين، متمنياً أن يؤدي منتخبنا الأولمبي أفضل مستوياته خلال لقاء الغد من الناحيتين التكتيكية والبدنية، وذلك من أجل تحقيق الانتصار بالدرجة الأولى قبل النظر إلى المواجهة الأخرى بين المنتخبين الياباني والكوري الشمالي.

بدوره أكد لاعب الخط الوسط في منتخبنا الأولمبي عمر صندوقة أن كافة اللاعبين على تم الجاهزية لمواجهة منتخب تايلاند، معتبراً أن المباراة ستكون مصيرية لعناصر الفدائي، خاصة في ظل بقاء الفرصة أمام منتخبنا لحسم بطاقة التأهل إلى الدور الثاني.

واعتبر صندوقة أن أداء منتخبنا أمام اليابان وكوريا الشمالية رغم الخسارة والتعادل على التوالي كان مُميزاً، خاصة في ظل مشاركة اللاعبين لأول مرة في نهائيات هذه البطولة القارية.

أما لاعب خط الإرتكاز محمد باسم فقد أشار إلى أن مشاركة الفدائي الأولمبي في مثل هذه المحافل القارية سيعود بالفائدة الكبيرة على أداء اللاعبين مستقبلاً، مشيراً إلى أن منتخبنا ما زال يملك فرصة التأهل إلى المرحلة القادمة.

وأكد باسم أن الإطار الفني والتدريبي حاول الوقوف على أهم نقاط القوة والضعف في المنتخب التايلاندي، وكذلك تحديد نقاط الضعف في منتخبنا وضرورة معالجتها، من أجل الحصول على نتيجة الفوز والإبقاء على فرصة حجز مكان  في الدور الثاني، إضافة إلى تشريف كرة القدم الفلسطينية وإسعاد جماهير شعبنا التي دائماً ما تقف خلف الفدائي في كافة البطولات الإقليمية والقارية.

 

<