بعد بلوغ الفدائي الأولمبي ربع نهائي بطولة آسيا وتقدم الأول إلى المركز الـ75 عالمياً

اللواء الرجوب: كرة القدم الفلسطينية تعيش أسعد لحظاتها وتجلياتها حالياً

تشانغجو  - الموفد الإعلامي للإتحاد – أكد اللواء جبريل الرجوب رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أن انجاز منتخبنا الوطني الأولمبي بوصوله إلى الدور ربع النهائي من بطولة آسيا تحت 23 عاماً المقامة حالياً في الصين، هو تعبير عن إرادة شعبية ورسمية بضرورة إيلاء اهتمام الرعاية للحركة الرياضية برسالة وهوية سياسية وطنية فلسطينية.

وقال اللواء الرجوب فور وصوله اليوم الخميس، إلى مدينة تشانغجو الصينية، مكان إقامة منتخبنا الوطني الأولمبي، إن ما تحقق هو تجسيد وتتويج لجهد بذل على مدار سنوات لصناعة لاعب منافس، قادر، مؤمن ومُدرك، وهو ما تم ترجمته من خلال اللقاءات الثلاثة التي خاضها الفدائي الأولمبي في دور المجموعات من هذه البطولة القارية الهامة.

وأشار رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم إلى أن منتخبنا يصل لأول مرة في تاريخه إلى دائرة الكبار على مستوى القارة، وذلك بعد بلوغه مرحلة متقدمة من خلال الوصول إلى دور الثمانية، مؤكداً أن ذلك يُعتبر إنجازاً يسجل في تاريخ الرياضة الفلسطينية.

وأوضح الرجوب أن اللقاء المُقبل لمنتخبنا الأولمبي يوم غدٍ الجمعة أمام نظيره القطري لن يكون سهلاً، مؤكداً في الوقت ذاته أنه على ثقة تامة بأن لاعبي منتخبنا سيلتزمون بتعليمات المدرب وسيخوضون مجريات اللقاء بروح الفريق وروح الفدائي الفلسطيني الذي لا يعرف إلا تحقيق الإنتصار.

وعبر الرجوب عن أمله وأمل الشعب الفلسطيني في عناصر منتخبنا الأولمبي وقدرتهم على مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية التي أسعدت كافة أفراد شعبنا على جميع المستويات بما في ذلك سيادة الرئيس محمود عباس الذي تحدث بإكبار واحترام خلال اجتماع المجلس المركزي عن أبطال الفدائي والرياضة الفلسطينية كهوية وطنية، وأن تكون بعيدة عن التجاذبات السياسية والأجندات الجهوية والشخصية.

وأضاف أن سيادة الرئيس كان أول المتابعين والمهنئين بإنجاز الفدائي على المستوى القاري، إضافة إلى تلقيه التهنئة من رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، والعديد من الوزراء والقيادات والفعاليات الشعبية والرسمية، معبراً عن ثقته الكبيرة في اللاعبين والإطار الفني والتدريبي في تحقيق نتيجة إيجابية أمام المنتخب القطري والوصول إلى المربع الذهبي.

من جهة أخرى، اعتبر اللواء الرجوب أن كرة القدم الفلسطينية تعيش أسعد لحظاتها حالياً وتجلياتها خاصة بعد إصدار التصنيف الشهري للمنتخبات الوطنية من قبل الإتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، اليوم الخميس، والذي تقدم خلاله منتخبنا الوطني الأول إلى أفضل مركز له في تاريخه بعد حلوله في المركز الـ75 عالمياً والسابع آسيوياً والسادس عربياً.

 وقال الرجوب:"إن هذه الانجازات تعتبر فخراً للأسرة الرياضية وشعبنا الفلسطيني وقضيتنا الوطنية، خاصة أن الرياضة بالنسبة لنا هي رسالة وطنية ووسيلة نضالية".

وتابع:" يجب على شعبنا أن يعتز ويفتخر بما تحققه كرة القدم الفلسطينية، وأن تقدم الفدائي على سلم ترتيب "الفيفا"، يعتبر قفزة نوعية، وهو نتيجة جهد جميع العاملين في الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، ودعم كافة أبناء الأسرة الرياضية والمستوى السياسي، وهو استحقاق وطني، ولم يكن لذلك أن يتحقق بدون الإسناد الشعبي والرسمي والذي تجسد في بلوغنا مستويات عالية كما أننا أصبحنا نقارع كبار القارة ونداً قوياً وصلباً في كافة البطولات التي نخوضها".

<