الرجوب: أهنئ الفدائي الأولمبي على ما قدمه من أداء مُشرف في البطولة القارية

صندوقة: كنَا قادرين على تحقيق التعادل في الشوط الثاني لكن الحظ لم يُحالفنا

تشانغجو –  الموفد الإعلامي للاتحاد –  اعتبر اللواء جبريل الرجوب رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أن مشاركة منتخبنا الوطني الأولمبي في بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018 في الصين، كانت تاريخية خاصة بعد وصوله إلى الدور ربع النهائي وخروجه بصعوبة أمام نظيره القطري بنتيجة هدفين مقابل ثلاثة.

وقال الرجوب الذي تابع مجريات اللقاء من المنصة الشرفية للملعب، إن منتخبنا قدم أداءاً مُشرفاً خلال كافة المباريات التي خاضها في البطولة، ولعب بكل قوة وندية أمام المنافسين، وهو ما كان واضحاً من خلال النتائج التي حققها في دور المجموعات وحسمه التأهل عن جدارة واستحقاق إلى دور الثمانية عن المجموعة الثانية إلى جانب حامل اللقب المنتخب الياباني.

وأشار الرجوب إلى أن منتخبنا لم يحالفه الحظ في مباراة اليوم أمام المنتخب القطري، مضيفاً أن الفدائي سنحت له العديد من الفرص السانحة للتسجيل خاصة خلال مجريات الشوط الثاني لكن التوفيق لم يحالف اللاعبين.

وقدم رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم التحية والتقدير لكافة عناصر وطواقم الفدائي الأولمبي على ما بذلوه من مجهود وأداء يشرف شعبنا الفلسطيني والأسرة الرياضية، كما قدم شكره إلى سفير دولة فلسطين في جمهورية الصين د.فريز المهداوي وأعضاء الجالية الفلسطينية في الصين الذين ساندوا الفدائي الأولمبي الذي يحمل رسالة وطنية ورياضية ويستحق التحية والتقدير في هذه البطولة القارية الهامة التي استضافتها الصين، رغم البرد الشديد.

وأعتبر الرجوب أن هذا المنتخب الواعد قادر على الاستمرار وتطوير نفسه بما يضمن  تأهله إلى أولمبياد 2020 المقررة في اليابان.

من جهته، قال المدير الفني لمنتخبنا الأولمبي أيمن صندوقة:"إن لاعبينا قدموا شوط أول سيء ارتكبوا خلاله عدة أخطاء أدى إلى قبلونا هدفين، وهو ما صعب من مهمتنا في المباراة".

وأضاف:"في الشوط الثاني تحسن الأداء بشكل كبير  بعد  قبلونا هدف ثالث بداية الشوط، وقد بإجراء بعض التبديلات في محاولة للعودة في نتيجة المباراة، وبالفعل سجلنا الهدف الأول عبر الدباغ وهو ما أعاد اللاعبين إلى أجواء اللقاء".

وتابع صندوقة بقوله:"سنحت لنا العديد من الفرص الثمينة السانحة للتسجيل، لكن الحظ وقف في وجه اللاعبين، ورغم تأثير الطرد الذي تعرض له محمد باسم في الربع ساعة الأخير من زمن اللقاء، إلا أننا كنا قادرين على تحقيق الهدف الثاني من خلال محمد درويش، وقريبين من إحراز هدف التعادل، لكن الوقت لم يسعفنا".

وأكد صندوقة أن أداء المنتخب كان مشرفاً على كافة المستويات في هذه البطولة القارية، خاصة بعد تحقيقه إنجاز  التأهل إلى الدور ربع النهائي لأول مرة في تاريخه، مشيراً إلى أن الهدف الآن هو المحافظة على هذا الفريق مستقبلاً.

وقدم صندوقة في نهاية حديثه، شكره وتقديره إلى كافة اللاعبين وأعضاء الطاقم الفني والتدريبي والإداري والطبي والإعلامي، وأسرة إتحاد كرة القدم وعلى رأسها اللواء جبريل الرجوب على ما تم تقديمه في هذا المحفل القاري الهام، متمنياً النجاح لكافة المنتخبات الوطنية خلال مشاركاتها الخارجية إقليمياً وقارياً ودولياً. 

<