الرجوب: تطوير حكام كرة القدم اولوية لدى الاتحاد ويجري العمل لتأسيس أول مدرسة للحكام في فلسطين

 

رام الله- دائرة الإعلام بالاتحاد- أكد اللواء جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، على أن تطوير حكام اللعبة، يأتي على سلم أولويات الاتحاد الفلسطيني، وأن الاتحاد يعمل على تأسيس أول مدرسة للحاكم في فلسطين، مشيرا إلى أن دائرة الحكام ستعمل كذلك على تنظيم تجمعات استكشافية للراغبين في التحكيم للأعمار الصغيرة في جميع المحافظات.

جاء ذلك خلال لقاء اللواء الرجوب، بالمشاركين في دورة حكام كرة القدم داخل الصالات التي تنظمها دائرة الحكام بالاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، تحت اشراف الاتحاد الدولي " الفيفا "،في مدينة رام الله، أمس السبت، والتي يحاضر فيها المحاضر الدولي البلجيكي " بيري جواتير".

ورحب الرجوب خلال اللقاء بالمحاضر غواتير، مؤكدا على أهمية وجوده في فلسطين لما له من دور في تطوير حكام كرة الصالات، مشددا على ضرورة استفادة المشاركين من كافة المعلومات التي سيقدمها المحاضر خلال الدورة، وضرورة المتابعة بشكل مستمر لكل جديد في عالم التحكيم، وضرورة الممارسة العملية للمهارات المكتبسة بشكل دوري.

وشدد الرجوب على أهمية الحكم في المباريات لما له من دوره في ضبط ردة فعل اللاعبين والجماهير، مشيرا إلى أن الحكم يجب أن تتوافر لديه الياقة النفسية، التي تتمثل في الأخلاق والقدرة على ضبط النفس والتحكيم بشكل نزيه بعيدا عن ردات الفعل أو الانحياز لطرف على حساب الاخر، إضافة إلى ضرورة امتلاكه اللياقة البدنية، والخبرة الفنية.

وأشار الرجوب إلى ضرورة أن يكون الحكم حياديا، ولا يخضع للتجاذبات بكافة أشكالها، وأن يتحلى بالتواضع وعدم الغرور.

كما وشدد الرجوب على ضرورة استهداف فئة صغار السن وتطوير حكام من هذه الفئة، خاصة أن الرياضة أصبحت صناعة وطنية، ووسيلة لإيصال رسالتنا إلى العالم، ونظهر من خلالها التحديات التي تواجه شعبنا من جهة، ومن جهة أخرى إصراره على اللعب وممارسة الرياضة ونشرها وتطويرها، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة منح الفرص المتكافئة لكلا الجنسين، ومراعاة أن تشمل عملية التطوير في كافة أماكن التواجد الفلسطيني في الوطن والشتات.

من جانبه أعرب المحاضر غواتير عن سعادته لتواجده في فلسطين، شاكرا اللواء الرجوب واتحاد الكرة على ما لقيه من حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة منذ اللحظة الأولى لوصوله إلى فلسطين.

وأكد غواتير على أن هذه الدورة ستشمل الجانبين النظري والعملي، مشددا على ضرورة نقل المشاركين للخبرة المكتسبة لزملائهم في الميدان.

يشار إلى أن الاتحاد افتتح الدورة يوم الخميس الماضي، ويشارك فيها 25 حكما من كلا الجنسين ممن شاركوا في دورات تأسيسية سابقة.

<