الفدائي يجري مرانه الأخير قبيل لقائه الودي أمام شقيقه المغربي

الرباط - دائرة الإعلام بالإتحاد - أجرى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، اليوم الأحد، مرانه الأخير على ستاد مركب الأمير مولاي عبد الله في العاصمة المغربية الرباط، وذلك قبيل خوضه مباراته الودية الهامة أمام المنتخب المغربي الشقيق، في تمام الساعة التاسعة من مساء يوم غدٍ الأثنين بتوقيت القدس المُحتلة، على ذات الملعب الأمير مولاي عبد الله.

وركز الجهاز الفني تحت قيادة المدرب العام للفدائي نور الدين ولد علي خلال الحصة التدريبية على تمارين الإسترخاء، وذلك من أجل التخلص من إرهاق السفر والمباراة الودية التي خاضها الفدائي أمام المنتخب اللبناني الشقيق في بيروت الخميس الماضي والتي انتهت بنتيجة التعادل الإيجابي بهدف لمثله.

وأكد ولد علي أن المنتخب المغربي من المنتخبات القوية في القارة الأفريقية، مشدداً على ضرورة تركيز اللاعبين خلال المباراة وضرورة الإستفادة من خوض هذا اللقاء الهام على جميع الأصعدة الفنية والتكتيكية، مضيفاً أنه سيقوم بإعطاء فرصة لبعض اللاعبين الجدد مثل إسلام البطران وأحمد عوض للمشاركة في هذه المباراة، مشيراً إلى أن باب المنتخب سيكون مفتوحاً لكل لاعب يثبت نفسه داخل المستطيل الأخضر.

واعتبر ولد علي أن نتيجة التعادل الإيجابي أمام المنتخب اللبناني كانت منطقية، مؤكداً على أن لاعبي المنتخب  قدموا أداءً جيداً، وقاموا بتطبيق التوجيهات المطلوبة خلال مجريات اللقاء بشكل جيد، إلا أن أرضية الملعب لم تكن عاملاً مساعداً للاعبي منتخبنا في ذلك اللقاء، متمنيا ً أن يقدم منتخبنا الوطني مستوى أفضل أمام المنتخب المغربي في لقاء الغد والخروج بالنتائج المرجوة على كافة الأصعدة خاصة أن الفدائي تنتظره مباريات هامة ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات أمم آسيا 2019 المقررة في الإمارات.

من جهته وجه حسام الحسيني المدير الإداري لمنتخبنا الوطني إلى المملكة المغربية ملكاً وحكومة وشعباً على حسن الضيافة والإستقبال، مشيراً إلى أهمية هذه اللقاءات الودية الكروية تجمع الفدائي بأشقائه من المنتخبات العربية على كافة المستويات، مؤكداً أن كافة الأمور الإدارية لمنتخبنا تسير بشكل جيد ولا وجود لأي عقبات.

القائمة الرئيسية