تعميم ثابت حول نظام ترخيص الأندية

"الأهلية النظامية للمشاركة في المسابقات الرسمية"

 

الأخوة ورؤساء وأعضاء إدارات الأندية الأعضاء

الإخوة المدراء التنفيذيين للأندية الأعضاء

الإخوة في الاتحادات الفرعية ودوائر الاختصاص المركزية

تحية وبعد،،،

نرفق لكم هذا التعميم الذي يلخص ويحدد بدقة ماهية نظام ومعايير الترخيص الإلزامية وشبه الإلزامية لمشاركة الأندية في المسابقات الرسمية للاتحاد الوطني والمسابقات القارية والدولية، وعلى الجميع دراسته والتعاطي مع ما جاء فيه إلى جانب ما تنص عليه كافة اللوائح الرسمية الصادرة بالتزام ووفقا لدرجات ومستويات المعايير المحددة حيثما وردت في الشرح المرفق.

أملين من الجميع التعاون والتعاطي بأعلى درجات المهنية والمسؤولية والالتزام ولصالح تطوير الأندية والاتحاد ومستقبل اللعبة، ونيل الرخصة للمشاركة بالمسابقات الرسمية وفق الأصول.

للمزيد من التفاصيل يمكن الرجوع لدليل الترخيص الآسيوي على الرابط أدناه:

http://www.the-afc.com/uploads/afc/files/AFC_CLR_Booklet_2015.pdf

 

 الأمانة العامة 

  لجنة الترخيص 

                                          

    

 

 

التعريف بنظام الترخيص:

وثيقة رسمية صادرة عن الاتحاد الوطني استنادا للائحة وتعليمات الاتحادين القاري والدولي والتي تشير للمعايير والمتطلبات والشروط المعتمدة والواجب توفرها من قبل مقدم طلب الترخيص(النادي، شركة النادي) للحصول على الرخصة من قبل "الاتحاد الوطني أو القاري" للمشاركة القانونية في المسابقات الرسمية سواء الدولية أو القارية أو الوطنية وعلى قاعدة التزام مقدم الطلب ثبوتيا بالأمور الإلزامية المتعلقة بنظام الترخيص والواردة في "لائحة تعليمات الاتحاد ألأسيوي المتعلقة بترخيص ألأندية" بمختلف درجاتها وخاصة أندية المحترفين والالتزامات والشروط الواردة في النظام الأساسي للاتحاد.

-  ينقسم نظام الترخيص إلى شقين أساسيين هما:

1) الشق الخاص بالاتحاد الوطني(المُرخص) كمانح للترخيص.

2) الشق الخاص بالأندية التابعة للاتحاد الوطني والتي عليها الالتزام بتوفير خمسة عناصر رئيسية تمثل الحد الأدنى من المعايير القياسية اللازمة لمنح الرخصة المطلوبة وهي:

 أ- المعايير الرياضية   ب- معايير البنية التحتية  ج - المعايير الشخصية والإدارية

  د -  المعايير القانونية     ه- المعايير المالية،

 وتصنف كل من هذه المعايير من حيث وجوب توفرها إلى ثلاث درجات أو مستويات هي:

(A)  إلزامية،  وعدم توفرها موجب لعدم منح الترخيص للمشاركة.

(B) إلزامية، ولكن عدم توفرها لا يمنع الترخيص للمشاركة، ولكن يستدعي فرض عقوبة.

(C) غير إلزامية وعدم توفرها لا يمنع الترخيص ولا يترتب عليه عقوبة، وقد تصبح إلزامية في المستقبل وحسب قرار الجهة مانحة الرخصة.

3) يحق للاتحاد الوطني(جهة الترخيص) إضافة متطلبات ومعايير أخرى تخدم عملية التطوير والمأسسة النظامية وتحقيق الأهلية للمشاركة سواء على الصعيد "المحلي أو ألأسيوي استنادا للقوانين واللوائح النظامية الوطنية سواء الخاصة بالاتحاد الوطني"المُرخص" أو بالنادي "طالب الرخصة" والالتزام بما نصت عليه من التزامات وتعهدات واجبة على كل منهما وبما لا يتعارض والقوانين واللوائح القارية والدولية كمرجعية.

4) يتوجب على الاتحاد الوطني وضع خطة وسقف زمني لتطبيق عملية وإجراءات الترخيص، وعلى الأندية

" طالبة الترخيص" وجوبا توفيق وتصويب أوضاعهم ولوائحهم استنادا للمعايير المطلوبة والقوانين الوطنية

وضمن المدة الزمنية المحددة من قبل الاتحاد الوطني والآسيوي.

5) للاتحاد الوطني أن يراعي " بشكل مؤقت" أية خصوصية واقعة على بعض طالبي الترخيص بالنسبة لحدود السقف الزمني وصنع القرار وبما لا يتعارض ووجوب توفر الحد الأدنى من المعايير اللازمة.

6) يصادق الاتحاد الوطني على ترخيص النادي وفرقه للمشاركة على الصعيد المحلي وفقا للطلب أو الملف المكتمل المقدم، والاتحاد القاري هو من يصادق على منح الرخصة للمشاركة على الصعيد الأسيوي بتزكية من الاتحاد الوطني. 

- الإجراءات العملية والتنفيذية لعملية الترخيص:

1)    مصوغات الترخيص:

-  إثبات تلبية الالتزامات والشروط المحددة في لوائح الاتحاد الدولي والقاري والاتحاد الوطني بما فيها هذه اللائحة التوضيحية هو الأساس النظامي للحصول على الترخيص من عدمه، وعليه يجب أن تكون كافة لوائح النادي ومصوغات الترخيص المقدمة للاتحاد متفقة مع الالتزامات والمعايير المطلوبة والقوانين المرتبطة بلعبة كرة القدم والتي تنص عليها هذه اللوائح، ويمنح الترخيص لموسم واحد يجدد وفقا لتوفر الشروط  والمعايير التي توجب الترخيص مجددا. 

2) أهداف نظام الترخيص: يهدف تطبيق نظام الترخيص لأمور من أهمها:

- رفع مستوى أداء وإدارة وتنظيم الأندية وتطوير المعايير المتعلقة بالأمور المالية والرياضية والإدارية والقانونية.

-  تحسين القدرات المالية للأندية ورفع مستوى الشفافية والمصداقية بالتعاملات المالية.

-  المحافظة على استمرارية المنافسات الموسمية بفعالية ونزاهة.

- رفع مستوى كرة القدم بجوانبها المختلفة على المستوى المحلي والقاري وتوسيع قاعدتها.

-  زيادة مدى الاهتمام والاستثمار باللاعبين من حيث الرعاية والتدريب بكافة فئاتهم العمرية وتأهيلهم للاحتراف .

 

3) هيئات منح الترخيص.

بالاحتكام للوائح والقوانين والمعايير الدولية والقارية والوطنية المتعلقة بلعبة كرة القدم وما يقتضيه الأمر في شأن منح الترخيص، فإن الجهات أو الهيئات المخولة بمنح الترخيص هي:

1- اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري أو الهيئات المفوضة من قبله ترخص للمشاركات القارية.

2- اللجنة التنفيذية للاتحاد الوطني أو الهيئات المفوضة من قبله ترخص للمشاركات المحلية وتزكي للاتحاد القاري استنادا للمعايير القارية  لمنح الترخيص للمشاركات القارية.

وتجري الإجراءات العملية والتنفيذية لمنح الترخيص من خلال (هيئات صنع القرار) ممثلة بـ:

أ‌) هيئة البداية، وتشمل مجموعتي عمل مؤهلتين أحدهما تختص بالتدقيق بالوثائق والقيام بالزيارات التفتيشية لفحص أهلية طالب الترخيص، والثانية بإصدار القرار بشأن منح الترخيص.

ب‌) هيئة الاستئناف، وتختص بالنظر في الاعتراضات على القرارات الصادرة من هيئة البداية، وتكون قراراتها نهائية في هذا الشأن.

ت‌) هيئة أو لجنة قضائية(الانضباط) تقوم بتنفيذ العقوبات الانضباطية على مخالفات القوانين والمعايير.

3- يجب أن تشكل هذه الهيئات من الكفاءات والتخصصات المناسبة، وتكون مستقلة عن بعضها وذات صلاحية وتحظى بالدعم الكامل وتتمتع بالحيادية والنزاهة، ويجب أن تصدر قراراتها مكتوبة وبشكل رسمي.

4- تقوم هيئات صنع القرار بتطوير نظام الترخيص وترشيد الأندية ونصحها للتوافق مع الأنظمة والمعايير خلال الموسم، وتمثل حلقة اتصال دائمة ما بين هيئات الاتحاد المخولة بالترخيص والأندية طالبة الترخيص وكذلك مع الهيئات المعنية في الاتحاد القاري.

5- على جميع الأطراف المرتبطة بعملية طلب ومنح الترخيص الامتثال للقواعد المتعلقة بسرية المعلومات والوثائق التي وردت خلال عملية الترخيص من قبل الاتحاد الوطني.

6- مقدم طلب الترخيص يجب أن يكون الجهة القانونية وصاحب الصفة التمثيلية للنادي ولفريق كرة القدم وعلى أساس ما تنص عليه اللوائح والأنظمة الوطنية والنظام الأساسي للاتحاد الوطني والقاري والدولي وبما لا يتعارض مع أي منها وما تنص عليه من قواعد وأحكام ملزمة .

7- على النادي أو من خلال المفوض عنه أن يقوم بكافة الإجراءات وتقديم كافة الوثائق التي تؤكد التزامه

واستيفائه للشروط والمعايير المطلوبة وفي الوقت المحدد، وعلى الجهة المفوضة من قبل الاتحاد بمنح الترخيص التواصل شفويا وكتابيا مع النادي في هذا الشأن.

8- يصدر الاتحاد أو الجهة المفوضة من قبله القرار بشأن قبول ترخيص ومشاركة النادي من عدمه على أساس استيفاء المطلوب منه في الوقت المحدد.

9- لا يمنح أي استثناء بشأن إصدار قرار الترخيص إلا بطلب خطي استثنائي ومسبب مقدم من قبل النادي للجنة التنفيذية للاتحاد وحصوله على الموافقة الرسمية بالترخيص الاستثنائي المؤقت، على أن لا يكون قرار الاستثناء متحيزا، أو مخالفا للالتزامات والقواعد النظامية والقانونية الواجبة وطنيا أو قاريا أو دوليا.

4) معايير الترخيص:

 هي مجموعة الالتزامات التي يتعهد ويتوجب على مقدم طلب الترخيص توفيرها على أن يثبت ذلك بالمعلومات والوثائق وتؤكدها الزيارات الميدانية وعمليات الفحص والمطابقة ضمن المدة المحددة من قبل جهة الترخيص من اجل الحصول على الرخصة والتي تخول النادي للمشاركة بمسابقات الاتحاد الوطني الرسمية والارتقاء بالدرجة التصنيفية، وكذلك منحه الرخصة للمشاركة بالمسابقات القارية أو الدولية، ويمكن لجهة الترخيص بشكل استثنائي منح مدة إضافية لاستكمال المطلوب على أن يكون ذلك مسببا وبشكل مقنع ولمصلحة تطوير الرياضة وبعيدا عن أي تحيز، وتتمثل بالاتي:

أولاً: المعايير الرياضية:

لخدمة المستقبل الرياضي لكرة القدم والنادي، فمن الواجب وجود تصور عام  لدى النادي لوجود رياضيين من ذوي الكفاءات والقدرات ليكونوا فاعلين ولاعبين محترفين في مجالهم المتوقع، وعليه لا بد من الاهتمام بالفئات الشابة وبرامج تنميتها والعمل على اجتذاب أوسع قاعدة من أصحاب المواهب والقدرات العلمية من هذه الفئات ومن الجنسين، وليس شرطا أن يكونوا لاعبي كرة وإنما مساندين، وتتمثل الأهداف لطالب الترخيص"النادي" من خلال المعايير الرياضية بالاتي:

1-    دعم النادي عبر الاستثمار بفئة الشباب وبمواصفات عالية.

2-    دعم عالم ولعبة كرة القدم واجتذاب قطاعات واسعة لصالحها.

3-    توفير خدمات طبية وتعليمية لصالح الفئات الشابة من اللاعبين.

4-    تعزيز قيم الروح الرياضية والمساواة داخل وخارج الملعب والثقافة والمعرفة الرياضية في مجال التحكيم

واللعب والتدريب والإدارة.

ماذا يستفيد النادي:

- تفريخ لاعبين أذكياء لصالح الفريق الأول في كل موسم يتميزون بقدرة الاندماج بالسرعة اللازمة كونهم يعيشون داخل نفس البيت الرياضي.

- قدرة الاستثمار وتحصيل التعويض المالي نتيجة الانتقالات النظامية، وخاصة لمن هم دون سن 23 سنة.

- بناء علاقة مهنية واجتماعية واسعة ومتطورة ما بين اللاعبين والإداريين والمدربين داخل وخارج الملعب.

تتمثل المعايير الرياضية وحسب درجة الزاميتها لطالب الترخيص على النحو الآتي:

1)    نظام تطوير وتدريب الفئات المساندة: الدرجة/ A

يجب على كل نادي إعداد برنامج لتنمية الفئات المساندة موافق عليه من قبل جهة الترخيص على أن يتضمن البرنامج عدد من العناصر بسقف زمني من ثلاث إلى سبع سنوات وبالتعاون مع الجهات المختصة بالاتحاد الوطني، بحيث يكون هذا النظام تطويري في كافة المجالات التدريبية والتثقيفية، ويجب أن يشمل برامج لتطوير الشباب في النواحي الإدارية والتقنية والبنية التحتية وفق البنود التالية:

1-  برامج تعليمية عن كرة القدم وقانون اللعبة لكل الفئات العمرية .

2-  أهداف ورؤيا واضحة لتطوير وتنظيم الفرق الرئيسية والمساندة.

3-  توفير ميزانية مناسبة وتحديد مساهمة كل من ألنادي، أللاعبين، المجتمع المحلي.

4-   توفير الأفراد ( الفنيين، الطبيين، الإداريين)  وان يتمتعوا بالحد الأدنى من المواصفات المطلوبة.

5-   بنية تحتية لشريحة الفئات المساندة"مراكز للتدريب واللعب والتعليم.."

ويجب أن يلتزم النادي بمنح فرصة التعليم سواء في (المدرسة أو أي مركز إعدادي) بالنسبة للمتدربين مع ضرورة انضباطهم في البرنامج، وتوفير آلية لتقييم النتائج والتطورات.

ويتوجب هنا على مقدم طلب الترخيص تقديم تعهد خطي بمتابعة انضباط اللاعب بالبرنامج المدرسي وفقا للقانون الوطني، وبأن كل لاعب في هذه الفئات غير ممنوع من الدراسة في أي مجال غير كرة القدم ..

 

2)  عدد الفرق المساندة " الفئات العمرية "/ الدرجة/ A:

يجب أن يمتلك كل نادي كحد أدنى أربعة فرق لفئات عمرية مساندة وبهيئة قانونية، وتكون على النحو التالي وليس بشكل حصري:

- فريقين للفئة العمرية من 16-21  ولا يلعب اللاعب أكثر من 40 مباراة رسمية بالسنة.

- فريق للفئة العمرية من 12- 15  لا يلعب اللاعب أكثر من 30 مباراة رسمية بالسنة.

- فريق للفئة العمرية اقل من 12 سنة ولا يشترط المشاركة بمباريات رسمية.

 ويجب أن يكون لاعبي الفئات الثلاث الاولى مسجلين رسميا في سجلات النادي لدى الاتحاد الوطني، ولا يشترط ذلك في الفئة الرابعة والتي يقام لها بطولات/مهرجانات مصغرة لجلب المتعة واكتساب الخبرة والمعرفة، وبما لا يتعارض ونظام تسجيل لاعبي الاكاديميات المعتمدة في الاتحاد الوطني.

3)  الرعاية الطبية للاعبين/ الدرجة A:

على كل نادي الاثبات رسميا أن كافة اللاعبين الذين سيلعبون مباريات رسمية وخاصة المقرر إدماجهم في الفريق الاول لأي فئة القيام بإجراء فحوصات طبية شاملة لكل لاعب من خلال مؤسسات طبية رسمية وموظفين مؤهلين ولتصبح الوثيقة الطبية المتضمنة لنتائج الفحوصات جزء من سجل اللاعب.

كذلك يجب على النادي تأمين العلاج والتأهيل الصحي للاعبين الهواة والمحترفين المسجلين لديه من خلال عمل تأمين صحي مناسب.

4) عقود للاعبين المحترفين/ للمحترفين بدرجتيه- الدرجةA .

على كل نادي توقيع عقد احتراف قانوني مع كل من لاعبيه المحترفين وبالعدد المقرر كحد أدنى من الاتحاد(16 عقد لاندية المحترفين، و 8 عقود لاندية الاحتراف الجزئي) وبما لا يتعارض وتعليمات الفيفا والاتحاد الاسيوي في شأن قيد وانتقال اللاعبين وحقوقهم والتزاماتهم، وتكون هذه العقود على ثلاث نسخ (اللاعب ، النادي، الاتحاد الوطني ) وتستخدم العقود كأساس قانوني لحل النزاعات التي من الممكن أن تحصل بين الأطراف وحماية الحقوق.

5) أمور تعليمية بشأن التحكيم وقوانين اللعبة/ الدرجة B.

يجب على النادي الاثبات بأن قائد الفريق كحد أدنى أو بديله، والمدرب الرئيسي للفريق الأول أو مساعده  قد شاركوا في دورة أو نشاط  خاص بالتحكيم وقوانين اللعبة منظمة من قبل الاتحاد الوطني أو بموافقته، وتشمل هذه الدورات أو المهرجانات التعليمات الجديدة وقانون اللعبة وقواعد السلوك.... الخ، على أن لا يكون ذلك أبعد  من عام من انطلاق المسابقة أو الموسم.

6) ممارسة المساواة/ الدرجة B.

ويتمثل ذلك بإقامة أو المشاركة في أنشطة وبرامج تعزز قيم وأخلاقيات العدالة والمساواة وعدم التمييز على أي أساس بالتعاون مع الاتحاد الوطني أو أي جهة أخرى.

 

ثانياً: معايير البنية التحتية

1)   الملعب الرياضي..الدرجة  A للمحترفين أ + ب فقط.

بحكم المواصفات القانونية الواجب توفرها في الملعب الذي سيستخدم للمباريات الرسمية، وبحكم أن المباراة ما بين الفريقين لم تعد هي الجاذب الاساسي للجماهير وتأمين راحة المشجعين، فلا بد من توفر الحد الأدنى في هذا الشأن لطالب الترخيص وعلى النحو الاتي:

- على كل نادي أن يمتلك إستاد قانوني أو دولي أو يقدم عقد استئجار ما بين النادي ومالك الإستاد بحيث يتضمن هذا العقد وبشكل قاطع حرية استخدام النادي للإستاد في المباريات البيتية سواء في الدوري الوطني أو مسابقات الاتحاد الآسيوي، ويجب أن يتوفر بالإستاد الحد الأدنى من المواصفات المطلوبة من قبل الاتحاد الآسيوي في مجال الامن والامان، ومواقف الحافلات، ومدرجات مريحة وقابلة لفصل الجماهير، وتوفر الخدمات والمرافق الصحية الضرورية. (يمكن لأكثر من نادي الارتباط باستاد معين استثنائيا).

2)    شهادة ترخيص الإستاد ..A

يجب أن يكون الإستاد الذي تقام عليه المباريات الرسمية مرخصا بناءاً على القانون المحلي وتشمل وثيقة الترخيص كحد أدنى:

- استراتيجيات الأمن والآمان: وتشمل كافة الأمور الأمنية المطلوبة لتنظيم اللقاءات الرياضية كتوزيع التذاكر، وفحص الجماهير، وتوزيع وفصل الجماهير، وانقطاع التيار الكهربائي، والخدمات الطبية، وعدم وجود معيقات تؤثر على دخول وخروج  الجمهور من الممرات والتي يجب أن تكون مدهونة باللون الأصفر الفاقع وتأمين الحراسة على أبواب الإستاد وللمساعدة بالمرور السريع في حالات الطوارئ ومنع غير المسموح له من دخول الإستاد ، وفي حال عدم استكمال الإستاد لبعض هذه العناصر يتوجب على النادي التعاون

والسعي مع الجهات المعنية لتلبية الشروط الضرورية اللازمة وخاصة في مجال الأمن والسلامة.

3)    غرفة التحكم بالإستاد للمباريات الدولية/ الدرجة A.

 يجب أن يتوفر بالإستاد (غرفة خاصة) تؤمن رؤية شاملة للإستاد من كافة جوانبه، ويجب أن تكون مقاسات هذه الغرفة مناسبة وان تكون الغرفة مؤثثة بشكل مناسب وان يتوفر بها أدوات الاتصال اللازمة.

4)    غرفة الخدمات الطبية لجميع المباريات/A.

كل إستاد يجب أن يتوفر به غرفة خدمات طبية واحده كحد أدنى تقدم الخدمة للاعبين والجماهير الذين يحتاجوا الخدمة الطبية، ويشترط بغرفة الخدمات الطبية أن يكون موقعها سهل الوصول إليه سواء من داخل أو من خارج الإستاد، وان تكون أبوابها واسعة وجدرانها وأرضيتها غير انزلاقية وتتوفر فيها كافة المستلزمات الطبية بما فيها  أدوية وحمالات ومياه باردة أو ساخنة ومكابس كهربائية.

5)    منصة كبار الضيوف/ ِA

يتوجب توفر منصة آمنة لكبار الضيوف ويكون بالمقدور فصلها أمنيا عن الجمهور ورجال الصحافة وقابلة للسيطرة في مجال الحركة والدخول والخروج دون عوائق ومن خلال نظام محكم.

6)    خطة الخروج الطارئ من الإستاد: A

يجب على الجهات المختصة بالأمن والسلامة أن تكون قد أعدت خطة لآليات خروج الجماهير واللاعبين من الإستاد في حالات الطوارئ حيث يجب أن يتم إخلاء الإستاد بأقصى سرعة ممكنة.

7)  شروط استخدام الإستاد: B

يجب أن يتوفر قائمة لوائح وشروط الاستخدام للإستاد(عرائض ولافتات بارزة)، وتوضع في أماكن واضحة ومرئية من قبل الجماهير وتتضمن هذه ( الاعلانات والملصقات)كشرط أساسي ما يلي :

1-  حقوق دخول الإستاد.

2- التصرفات والادوات الممنوعة داخل الإستاد مثل منع دخول الجماهير لأرض الملعب أو رمي الأدوات لأرض الملعب وغير ذلك من المحظورات وفقا للوائح....

3- منع إدخال الكحول والألعاب النارية والأدوات الحادة والاجسام المعدنية والصلبة...

 

8) المرافق الصحية في الإستاد (المراحيض):B

يجب أن يحتوي كل إستاد على المرافق المذكورة بحيث تكون نسبتها ما يقارب 18 حمام كحد أدنى لكل 1000 مشجع وان تكون هذه المراحيض منها ما هو مخصص للرجال ومنها ما هو مخصص للنساء، ويجب أن تشمل مرافق لغسل اليدين وتوفر مياه باردة وساخنة وأجهزة تنشيف.

9) تغطية المقاعد في الإستاد: B

يوصي الاتحاد الآسيوي بضرورة أن تكون ثلث المقاعد الفردية مغطاة وخصوصا المنصة الرئيسية، ومراكز تواجد الصحافة وبشكل مستقل.

-  تأمين الشروط الواجب توفرها في الإستاد لاستضافة مباريات الاتحاد الآسيوي مثل توفر غرف ملابس اللاعبين، والحكام، وغرف فحص المنشطات، وقاعة لكبار الشخصيات وغيرها من الشروط الخاصة بالعمل الاعلامي.

10) توفر أماكن للتدريب B

يجب أن يتوفر لدى كل نادي أماكن وتجهيزات للتدريب بحيث تعود ملكيتها للنادي أو يستفيد منها بموجب عقد قانوني مع مالكيها بحيث تمكنه من استخدامها على مدار الموسم الرياضي سواء لفرق النادي أو للفرق التي سيستضيفها خلال المسابقات القارية والدولية.

11) مكان وتوجيهات لذوي الاحتياجات الخاصة. C

 

ثالثاً: المعايير الإدارية والشخصية:

لضرورات المهنية العالية والتخصص فيما يتعلق بالانشطة والمسؤوليات الرئيسية وخاصة في الجوانب الفنية والتمويلية واتخاذ القرارات ومراكمة الخبرات بما يخدم مصالح النادي وتطوير الاداء على مختلف الجوانب،  فلا بد من التزام طالب الترخيص بتأمين ما يلي في هذا الجانب:

1- سكرتاريا النادي : الدرجة A

على كل نادي توفير غرفة لإدارة شؤون النادي تكون مجهزة بمعدات فنية وأدوات اتصال – هاتف - فاكس – بريد الكتروني، مع وجود موظف متفرغ مختص حيث تكون ساعات دوام سكرتاريا النادي بساعات معروفة ومحددة وذلك لإدارة العمل اليومي للنادي.

2-  المدير الاداري/ المدير التنفيذي: A

على كل نادي تعيين مدير إداري (متفرغ وبعقد قانوني) بحيث يكون لديه الوقت الكافي ويمتلك من المؤهلات ما يمكنه من إدارة الشؤون اليومية للنادي وإعداد وتقديم التقارير المهنية للجهات المشرفة .

3-  المدير المالي: A

يتوجب على كل نادي التعاقد مع مدير مالي يتحمل المسؤولية المالية من خلال ضبط ومسك الحسابات وإعداد الوثائق المالية ووضع الميزانيات وكتابة التقارير المالية بشكل منتظم ويجب أن يكون المدير المالي حاصلا بالحد الأدنى على درجة الدبلوم في إدارة الحسابات أو خبرة عملية لا تقل عن 3 سنوات في إدارة الحسابات.

4-  مسئول الأمن: الدرجة B

يتوجب على كل نادي توظيف مسئول أمن للنادي بحيث تكون مسؤوليته المحافظة على الأمن والسلامة العامة ويكون مسئول الأمن على اتصال دائم بالجهات ذات الاختصاص بالاتحاد الوطني(ضابط اتصال) . وتتلخص مهمات مسئول الأمن بما يلي :

  1. إعداد وتطوير خطط إدارة الأزمات
  2. التعاون الدائم مع الشرطة أو مسئولي الأمن بالاتحاد والأندية الأخرى
  3. معرفة الأشخاص مسببي المشاكل خلال الأحداث الرياضية ومتابعة ضبطهم.
  4. وضع الأسس الأمنية سواء في النادي أو لحالات الطوارئ وتقديم المساعدة الطبية في حالات الطوارئ.

5-  مسؤول الإعلام: الدرجة B

على كل نادي توظيف مسؤول للإعلام للقيام بالمهام الإعلامية ويشترط بمسؤول الإعلام أن يحمل إحدى المؤهلات التالية بالإضافة لضرورة وجود الوقت الكافي لديه للقيام بمهماته:

1- دبلوم صحافة وإعلام.

2-  دورة في الإعلام من خلال الجهات الرسمية.

3- خبرة عملية لا تقل عن عام في مجال الإعلام.

 

6-  الطبيب: الدرجة A

على كل نادي توظيف طبيب واحد بالحد الأدنى يكون مسجلا لدى مجلس الطب الوطني والنقابة بحيث يقدم الدعم والنصيحة الطبية للفرق الرياضية ويساعد في سياسة مكافحة المنشطات حيث يجب أن يكون متواجداً خلال المباريات ولا يشترط وجوده خلال التدريبات إذا كان هناك تواجد مناسب لإجراءات الطوارئ .

7-  أخصائي العلاج الطبيعي: الدرجة A

على النادي أن يكون لديه موظف أخصائي علاج طبيعي لتقديم العلاج والخدمات والمساعدات الطبية خلال المباريات والتدريبات "لا يشترط تواجده خلال التدريبات إذا توفرت إجراءات الطوارئ" ويشترط في أخصائي العلاج الطبيعي أن يكون حاصلا على شهادة معترف بها من خلال دراسته بجامعة وبنظام ثلاث سنوات كحد أدنى وان يكون مسجلا في نقابة المعالجين الطبيعيين .

8-  مدرب الفريق الأول ( المدير الفني ):A

على كل نادي توظيف مدرب رئيسي يكون مسئولا عن الفريق الأول ويحمل المؤهلات التالية والتي تؤهله للقيام بهذه المهمة لزوما:

1- شهادة تدريب من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الدرجة الأولى"A" بحد أدنى للمدرب غير المحلي، وشهادة B  الاسيوية بحد أدنى للمدرب المحلي،(أوأي شهادة دبلوم في التدريب يمكن مساواتها بشهادات الاتحاد الآسيوي، وبحد أدنى c لفرق اندية الهواة.

2-  شهادة اعتراف وقدرة على القيام بالمهمة بلياقة نفسية وبدنية تصدر من قبل الدائرة الفنية للاتحاد.

3- أن يكون قد باشر بدورة تدريبية مرخصة من قبل الجهات الرسمية للحصول على دبلوم مختص، ومن الممكن للاتحاد الوطني تحديد بدائل مناسبة مع الأخذ بعين الاعتبار برامج التدريب الخاصة بالاتحاد الآسيوي والمعايير الواجبة في هذا المجال.

4-لا يجوز تكليف مدرب لأي من فرق النادي السنية لغير متحصل على شهادة آسيوية بحد أدنى C.

9-   مساعد مدرب الفريق الأول: A

على كل نادي توظيف مساعد مدرب رئيسي للفريق الأول ويختلف هذا المدرب عن مدرب حراس المرمى ومدرب اللياقة البدنية وتكون مهمته مساعدة المدرب الرئيسي ومن الممكن أن يشرف كذلك على برامج تنمية الشباب أو يدرب فرق الشباب لنفس النادي، ويجب أن يكون لدى مساعد المدرب المؤهلات التي تمكنه من القيام بمهامه, ومنها:

1- شهادة تدريب من الاتحاد الآسيوي "B" أو أي دبلوم يمكن مساواته بشهادات الاتحاد الآسيوي، وبالحد الأدنى شهادة C.

2- شهادة اعتراف وقدرة على القيام بالمهمة من قبل الدائرة الفنية للاتحاد.

3- أن يكون قد باشر بدورة تدريبية مرخصة من قبل الجهات المختصة للحصول على دبلوم مختص.

10-  مسئول برنامج تنمية وتطوير الشباب (الواعدين) : A

ويعتبر هو المسئول عن إدارة قطاع الشباب من النواحي الإدارية والتقنية وبشكل يومي وكذلك التنسيق ما بين المدربين وفئات الشباب، ويجب أن يكون هذا الشخص مدرب مؤهل يحمل نفس مواصفات مساعد مدرب الفريق الأول بالحد الادنى ومن الممكن أن يعمل مساعد مدرب للفريق الاول لدى نفس النادي.

11-  مدربين الفرق المساندة: A

على كل نادي ان يقوم بتوظيف مدرب واحد كحد أدنى تكون مهمته الإشراف على كل من الفرق المساندة ويجب أن يكون المدرب مسجلا في سجلات الاتحاد الوطني كمدرب وأن تتوفر لدى المدرب المواصفات التي تؤهله للقيام بالمهمة والمواصفات على النحو التالي:

1- الفئة من 16 - 21 يجب ان يحمل المدرب شهادة الاتحاد الأسيويA أو B أو ما يعادلها.

2- الفئة من 11 - 15 يجب ان يحمل المدرب شهادة الاتحاد الآسيوي  B أو C أو ما يعادلها.

3- الفئة تحت 10 يجب ان يحمل المدرب شهادة الاتحاد الآسيوي C بالحد الأدنى أو ما يعادلها.

12- الأمن والسلامة خلال استضافة المباريات:A

إن النادي المستضيف هو المسئول عن توفير متطلبات الامن والسلامة خلال المباريات ويكون ذلك من خلال تنسيق مسئول الامن في النادي مع الاتحاد الوطني والشرطة المحلية والسلطات المختصة، ويكون دور المنظومة الأمنية وفقا لما يلي:

1-  مراجعة دائمة لشروط السلامة العامة.

2- عقد محاضرات لكافة الأشخاص في الوحدة  الأمنية.

3- التعامل مع الجماهير المنفعلة ومعالجة الضغط البشري.

4- المراقبة والتحكم لكل مداخل ومخارج الاستاد.

5- التأكد من سلامة كافة مرافق الاستاد.

6- المساعدة في تقديم الخدمات الطبية والعلاج الاولي حسب الحاجة.

13-   الحقوق والواجبات(التعاقدات الرسمية): B

يجب أن تكون حقوق وواجبات كل أطراف التعامل المعنية معروفة وواضحة، وذلك من خلال اتفاقيات عمل بين الموظفين والنادي، ومن خلال النظام الداخلي للنادي وبما لا يتعارض واللوائح والقوانين الوطنية والقارية والدولية، ويعتبر هذا المعيار ضروري لتجنب التعارض بين الأطراف ولغايات المراقبة وتطوير الأداء .

14- الإشعار عند وجود تغييرات جوهرية: B

يتوجب على النادي إبلاغ الجهات المسؤولة في الإتحاد الوطني عن أي تغييرات جوهرية بالوثائق والمعلومات المتعلقة بالترخيص المقدمة للاتحاد وخلال فترة لا تتجاوز عشرة أيام عمل رسمي.

وفي حالة الفراغ التي يتركها أحد العاملين ويكون خارج إدارة النادي( المرض ، حادث )، فعلى النادي ان يوجد البديل المؤهل للقيام بالمهام، ومن الممكن أن يعمل البديل لفترة قصيرة ، أما إذا كان الفراغ نتيجة قرار من النادي فعليه إيجاد البديل المؤهل لتغطية الفراغ وإبلاغ الجهات المختصة (الاتحاد) خلال سبعة أيام من تاريخ التبديل ويعمل البديل هنا لفترة طويلة.

 

رابعا:  المعايير القانونية: A

-  على كل نادي تقديم وثيقة رسمية قانونية وموقعة من الجهات ذات الاختصاص بحيث يلتزم من خلالها بما يلي:

1- المعرفة التامة في قوانين ومبادئ وقرارات الاتحاد الدولي والآسيوي والوطني لكرة القدم والالتزام بها.

2- عدم الرجوع للمحاكم المدنية في حل النزاعات والاقرار بصلاحية محكمة التحكيم الرياضي في لوزان.

3-  المشاركة في فعاليات ومسابقات الاتحاد الآسيوي والاتحاد الوطني بكل التزام.

4-الاقرار بحق الاتحاد الوطني بالتدقيق والفحص والمطالبة بوثائق ومعلومات للتقييم حال وجود اعتراضات.

5-  الاقرار بحق الاتحاد الآسيوي ومن بعده الاتحاد الدولي في اتخاذ إجراءات تدقيقية للتقييم.

6- التزام بأن كافة الوثائق المقدمة لجهة اختصاص الترخيص في الاتحاد الوطني صحيحة(تكون هذه الوثيقة منظمة عند كاتب عدل وتسلم قبل 3 شهور من تقديم طلب الترخيص أو حسب الموعد المقرر من الاتحاد).

7-  يجب على النادي تقديم نسخة من نظامه الداخلي وشهادة تسجيله لجهة الترخيص بحيث تحتوي على الاسم والعنوان الكامل وصلاحيات التوقيع.

8- على كل نادي تقديم لائحة قانونية تأديبية تتلاءم ولوائح الاتحاد الدولي والآسيوي والمحلي وتتضمن الإجراءات المتخذة حال وجود مخالفات وخروقات لقوانين النادي.

9- على النادي تقديم وثيقة رسمية (التزام) يبن فيها هيكلية وإدارة النادي المنتخبة أو المعينة وفق النظام، وصلاحيات القرار والملكية وإثبات الاستقلالية وعدم التدخل من طرف ثالث.

10- يفضل أن يوظف النادي مشرف قانوني لمتابعة الأمور القانونية وكذلك يفضل وجود لائحة ضوابط للاعبين والإداريين تتلاءم مع القوانين المحلية والدولية والآسيوية.

 

خامسا: المعايير المالية

تهدف وتساهم المعايير المالية بالنسبة للنادي في تطوير الأنظمة والقدرات والأداء المالي وتوفير قدرة لإدارة النادي على اتخاذ القرارات المناسبة واجراء التقييم وجني الارباح وتساعد على توفير استقرار مالي وتدعم الثقة والمصداقية بالنادي من قبل الممولين والمستثمرين، وعليه فعلى كل نادي وخاصة أندية المحترفين إعداد تقرير مالي سنوي بما يتطابق والقوانين المحلية ويجب أن يكون التقرير المالي شاملا ومدققا من مدقق حسابات قانوني وبما يشمل:

أ) الميزانية: ويجب أن تحتوي الميزانية كحد أدنى ما يلي:

  1. الأصول المالية الثابتة: النقد وقيمة الممتلكات بالنقد، حساب الواردات من تنقل اللاعبين، حساب الواردات بشكل عام، الجرد.
  2. الأصول الثابتة غير المالية: الأصول غير الملموسة (غير نقدية)، لاعبين، الاصول غير الملموسة بشكل عام، الاستثمارات.
  3. التزامات مالية: قروض بنكية، ضرائب مستحقة، أحكام قصيرة الأمد.
  4. التزامات طويلة الأجل: التزامات طويلة الأمد،أحكام طويلة الأمد، التزامات ضريبية.

ويتم بعد ذلك حساب  صافي الأصول / الالتزامات

ب)- الديون الناجمة عن نشاطات تنقلات اللاعبين:

على النادي أن يثبت أن ليس عليه ديون مستحقة تجاه أي نادي اخر ناتجة عن تنقلات اللاعبين.

ج)-ديون الموظفين أو الديون الضريبية:

على النادي أن يثبت بأنه ليس عليه ديون مستحقة بموجب الالتزامات القانونية أو الإدارية مع موظفيه الحاليين أو السابقين كالمدربين واللاعبين والمدير العام .......الخ )  أو أي ديون ضريبية أو مستحقة لهيئات اجتماعية.

د)- تقرير مكتوب ومقدم للاتحاد الوطني قبل الترخيص أو قبل بداية الموسم.

أحكام نهائية

1- هذا النظام إلى جانب ما نص عليه النظام الأساسي للاتحاد بشأن التزامات الأعضاء وطالبي العضوية(الجدد) في الاتحاد بالإضافة الى ما نصت عليه كافة اللوائح والقوانين السارية في الاتحاد والتعاميم الرسمية وبما لا يتعارض ولوائح الفيفا والاتحاد القاري تعتبر ملزمة للجميع .

2- أي خرق لهذه الأنظمة واللوائح والتعليمات يستدعي إجراءات انضباطية من قبل الاتحاد ولجانه المخولة.

3- إدارة الاتحاد ولجانه المختصة مخولان بمتابعة التنفيذ وتطبيق الأحكام بنزاهة وحيادية.

4- تبقى انظمة ولوائح الاتحاد القاري والدولي مرجعية أساس للاحتكام،وأي أمور لم ترد هنا أو لم يتم الإشارة لها يكون لمجلس إدارة الاتحاد حق البت واتخاذ القرارات النهائية بشأنها.

 

                                                        الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم

 

 

القائمة الرئيسية